تصطف جوار بعضها في تناسق تام، بأشكال مختلفة لتقوم كل منها بوظيفتها على أكمل وجه، تلك هي الأسنان التي رزقنا الله إياها من أجل طحن وتفتيت الطعام لجزيئات أصغر يسهل على المعدة هضمها.
مع تقدم العمر، قد تُصاب جذور الأسنان بالتآكل نتيجة ممارسة بعض العادات اليومية السلبية لنحصد آثار ذلك آلامًا بالغة تنتشر في اللثة والفكين من الصعب تحملها، ولن تزول إلا بـعلاج جذور الاسنان المكشوفة.

من خلال مطالعتك للمقال التالي ستتمكن من التعرف على بعض المعلومات الطبية حول: مرض تاكل جذور الاسنان، والأسباب التي تؤدي إلى الإصابة به، والأعراض المُصاحبة له.

مرض تاكل جذور الاسنان وما ينتج عنه من مُضاعفات

تاكل جذور الاسنان من الأمراض الشائعة بين نسبة كبيرة من البالغين والأطفال، والتي تؤثر على طبقة المينا الخارجية للأسنان مسببة إضعافها وتآكلها، لينتج عن ذلك في نهاية المطاف أسنانًا ضعيفة مشوهة مُعرضة للسقوط.

عادات يومية قد تُفقدك أسنانك إلى الأبد

تتكون الأسنان من طبقة داخلية وأخرى خارجية (مينا الأسنان) مهمتها الأساسية وقاية الطبقة الداخلية من الأضرار التي قد تتعرض لها.
يتعرض البعض للإصابة بمرض تاكل جذور الاسنان نتيجة تضرر طبقة المينا الخارجية وتآكلها، وذلك بسبب:

  • الإفراط في تناول المأكولات والمشروبات الحمضية.
  • الإكثار من تناول الحلويات والسكريات والعلكات الغنية بالسكريات إلى جانب إهمال تفريش الأسنان.
  • قد تتلف الأسنان وتتآكل لأسباب مرضية، مثل: الإصابة بالارتجاع وعودة سوائل المعدة الحامضية إلى الفم.

بين الآلام المبرحة يعيش مرضى تاكل جذور الاسنان، تعرف على أكثر أعراض المرض شيوعًا

بعد فترة وجيزة من الإصابة بالتآكل يظهر على المُصابين مجموعة من الأعراض، تتمثل في:

  • ألم حاد ناتج عن تعري الجزء الداخلي من السن والمتصل مع العصب.
  • انتفاخ وتورم اللثة، ومع تطور الإصابة يزداد التهابها واحمرارها بشكل ملحوظ.
  • تغير شكل الأسنان وظهور بقع ورتوش داكنة على سطحها.
  • تحرك الأسنان عن مكانها وظهور فراغات غير متناسقة فيما بينها.
  • ظهور ثقوب تُشبه التجاويف عند خط اللثة (بين اللثة والأسنان) أو بالقرب منه.

في حال ملاحظة أي من الأعراض السابقة يجب مراجعة الطبيب في الحال، فهي دلالة واضحة على الإصابة بـ تاكل جذور الاسنان ووجود مشكلات صحية بالفم.

أهمية المراجعة الدورية مع طبيب الأسنان

نظرًا لأن شخصًا ما قد يعاني من تاكل جذور الاسنان دون أن يعاني ألمًا (كما هو الحال في عدم وجود أي من تلك الأعراض الموضحة أعلاه)، فمن المهم الحفاظ على جدول منتظم لمراجعة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من صحة الفم والأسنان، و علاج الجذور في مراحل الإصابة الأولية.

نصائح للمحافظة على أسنانك من مخاطر الإصابة

عوضًا عن التعرض للإصابة وما يُصاحبها من ألم، ومحاولة البحث عن وسيلة مناسبة للعلاج يُشير الأطباء إلى مجموعة من العادات اليومية التي تُحافظ على صحة الأسنان، ومنها:

  • تفريش الأسنان مرتين يوميًا على الأقل.
  • الحد من تناول السكريات والحمضيات.
  • استخدام خيوط الأسنان الطبية في التخلص من بقايا الطعام العالقة بين الأسنان.
  • مراجعة الطبيب وإجراء فحص الأشعة السينية لاكتشاف ما يُصيب الأسنان من آفات في مرحلة مبكرة.

تآكل الجذور من أمراض الأسنان المُضنية التي يُصاحبها آلام مُبرحة تعيق المُصاب عن ممارسة حياته بصورة طبيعية ومزاولة أنشطته اليومية الاعتيادية، كما لها من المُضاعفات في حال إهمال علاجها ما قد يصل إلى تكسر الأسنان وسقوطها، لذا ينبغي على المُصابين اللجوء إلى افضل دكتور اسنان في مصر لتلقي العلاج المناسب.

اقرأ أيضاً:

علاج إلتهاب الأسنان

تخفيف ألم اللثة