علاج التهاب اللثة

كيف يُمكن علاج التهاب اللثة ؟ سؤالٌ يستحق النقاش خاصةً أن أمراض اللثة من المشاكل التي تتطور بمرور الوقت وقد تؤدي إلى تلف الأنسجة الداعمة للأسنان ثم فقد الأسنان بالكامل! فما هي أسباب التهاب اللثة؟

وما هي طرق علاج اللثة الملتهبة؟ وأخيرًا، كيف تستطيع الحفاظ على لثة صحية؟ في هذا المقال، نوضح لك كل المعلومات التي تود معرفتها عن علاج التهاب اللثة.

أسباب التهاب اللثة وعوامل خطر الإصابة بها

لا يُمكننا التحدث عن علاج التهاب اللثة إلا بعد معرفة أسبابه، فالأسباب وراء الإصابة بـ التهاب اللثة عديدة، لعلَّ أشهرها ما يلي:

  1. طبقة البلاك:
    هي طبقة شفافة تتراكم على الأسنان،تحتوي على بكتيريا تُنتج موادًا ضارة بالأسنان واللثة، وإن لم تُزال تلك الطبقة؛ سوف تتهيج اللثة ويحمَّر لونها وتتورَّم أيضًا.
  2. قُرَح الفم:
    تراكم بعض أنواع الجراثيم والفطريات يؤدي إلى تقرُّح والتهاب جميع أنحاء جوف الفم، بما في ذلك اللثة.
  3. غسل الأسنان بعنف:
    عادات تنظيف الأسنان الخاطئة، مثل: استخدام فرشاة ذات شعيرات خشنة، أو غسل الأسنان بعنف، تؤدي إلى تهيج أنسجة اللثة الرقيقة. لذا، ننصحك بغسل أسنان بحركات دائرية لطيفة.
  4. التغيرات الهرمونية:
    تَغيُّر مستوى الهرمونات  أثناء البلوغ، والدورة  الشهرية، أو الحمل. قد يجعل اللثة أكثر حساسية، مما يزيد من خطر الالتهاب.
  5. التدخين:
    عادةً ما يُصاب المدخنون بالتهاب اللثة بنسبة أكبر مقارنةً بغير المدخنين.
  6. سوء النظام الغذائي:
    على سبيل المثال، نقص فيتامين سي مرتبط بأمراض اللثة.
  7. بعض الأدوية:
    قد تتأثر صحة الفم ببعض الأدوية، خاصة إذا انخفض تدفق اللعاب. مثل: مضادات التشنج، وأدوية علاج الذبحة الصدرية التي تؤدي لنمو أنسجة لثة غير طبيعية.
  8. العامل الوراثي:
    وجود تاريخ مرضي لـ التهاب اللثة في عائلة المريض يعرضه للأصابة بأمراض اللثة أكثر من غيره.

أعراض التهاب اللثة.. لا تتجاهلها

بالرغم من أن حالات التهاب اللثة في مراحلها الأولى لا تكون مصحوبةً بأعراض مميزة أو علامات يمكن ملاحظتها، إلا أن هناك بعض المؤشرات التي تُحذرك، إليكَ أشهرها:

  • نزف اللثة (خصوصًا عند استعمال فرشاة الأسنان).
  • احمرار اللثة.
  • تورُّم اللثة.
  • انبعاث رائحة كريهة في الفم باستمرار.
  • الشعور بالألم عند المضغ أو لمس اللثة.

عند شعورك بالأعراض السابقة، توجه فورًا لـ عيادة الأسنان للبدء في رحلة علاج التهاب اللثة قبل أن تتضرر الأنسجة الداعمة للأسنان -ولسوء الحظ- تفقد أسنانك.

طرق علاج التهاب اللثة وانتفاخها

تبرُز طرق علاج التهاب اللثة وتورمها عادةً في اتباع عادات صحية للعناية بنظافة الفم والأسنان، مع دمج بعض العلاجات الدوائية، إليكَ المزيد في نقاطٍ مُفَصّلة:

العلاج الدوائي:

يوصي الأطباء بتناول الأدوية المضادة للالتهاب، ومُسكنات الألم، إضافةً إلى المضادات الحيوية للقضاء على المُسبب الرئيسي للالتهاب.

اتباع روتين صحي لنظافة الفم والأسنان:

ينصح أطباء الأسنان بأهمية غسل الأسنان بالفرشاة والمعجون مرتين يوميًا على الأقل، واستخدام فرشاة ذات شعيرات متوسطة الخشونة للحفاظ على اللثة، وأخيرًا تنظيف الأسنان برفق وحركات دائرية لطيفة. استخدم خيط الأسنان الطبي أيضًا لتنظيف الفراغات الدقيقة بين الأسنان (تذكر أن تستخدمه برفق حتى لا تضر لثتك).

جلسات تنظيف الأسنان:

زيارة طبيب الأسنان دوريًا لعمل جلسات تنظيف الأسنان التي تُساعد على إزالة الجير وطبقة البلاك، وتنظيف الأماكن التي يصعب الوصول لها بالفرشاة العادية، مما يؤدي للحفاظ على صحة الأسنان وعلاج تورم اللثة.

ماذا يحدث عند إهمال علاج التهاب اللثة؟

كما ذكرنا فيما سبق، أن إهمال علاج اللثة الملتهبة يؤدي إلى تلف الأنسجة الداعمة المحيطة بالأسنان، وفي نهاية المطاف تتساقط الأسنان.

وعليه: ننصحك بأهمية المتابعة مع طبيب الأسنان دوريًا ولا تنتظر حتى تتدهور الأمور للأسوأ، فعند شعورك بأي من أعراض التهاب اللثة؛ راجع طبيب الأسنان على الفور ليقدم لك أفضل النصائح بشأن علاج التهاب اللثة ومنع تدهور حالتك.

نصائح منزلية للتعامل مع اللثة الملتهبة

بعد أن انتهينا من الحديث عن اللثة وما يمكننا فعله لعلاجها، سنذكر الآن أهم النصائح المنزلية للتعامل مع اللثة الملتهبة، حيث:

  1. قد أوصى العديد من الأطباء باتباع العديد من النصائح والإرشادات الصحية والتي يمكن من خلالها السيطرة على التهابات اللثة وعلاجها داخل المنزل، ويكون ذلك في الحالات البسيطة فقط.
  2. من أهم النصائح والإرشادات التي يجب اتباعها داخل المنزل للتخلص من اللثة هي العناية الجيدة بالفم والأسنان وتنظيفها جيدًا وباستمرار.
  3. يجب عند تنظيف الأسنان -تجنبًا الإصرار باللثة- استعمال معجون جيد للغاية ويحتوي على نسبة كبيرة من الفلورايد؛ لأنه يساعد على التخلص من مشاكل اللثة بشكل سريع.
  4. يجب أيضًا التقليل من استهلاك السكر بشكل كبير ومستمر ويجب الاهتمام بتنظيف الأسنان بالخيط بانتظام وشرب كميات كبيرة من الماء، مما يساعد على تنظيف الأسنان والتخلص من مشاكل اللثة بشكل كبير.
  5. مهم أيضًا أن نبتعد عن التدخين نوعًا ما؛ لأنه قد يتسبب في حدوث التهاب كبير للثة، مما يؤدي إلى صعوبة علاجها أو أخذ وقت أكبر من اللازم لعلاجها.
  6. كذلك قد أوصى العديد من الأطباء أيضًا أنه يجب استخدام غسول الفم (بالإنجليزية: Mouthwash or Mouth Rinse)، وهو محلول يقوم العديد من الأشخاص باستخدامه لشطف تجويف الفم للحفاظ على نظافته.
  7. يحتوي غسول الفم على العديد من المواد الفعالة التي تساهم في التخلص من التهابات اللثة قبل صعوبة الأمر، ومن هذه المواد غلوكونات الكلورهيكسيدين، والذي يعمل كمضاد للميكروبات ويحتوي أيضًا على البوفيدون اليودي (Povidone-iodine) الذي يعمل كمضاد للميكروبات أيضًا.

نحن في مركز جرانتي نقوم بتقديم خدمة علاج التهاب اللثة بجودة عالية على يد أطباء أكفاء وبأسعار مناسبة جدًّا، فإذا أردت عمل علاج اللثة لا تتردد في طلب الخدمة من مركزنا.

اترك تعليقاً

الحقول المحددة مطلوبة

Guaranteed for life - ضمان مدى الحياة

Guranteed for life - ضمان مدى الحياة

تصميم وتطوير Be Digital Agency
جميع الحقوق محفوظة @ عيادات Guarantee