الأسنان نعمة من نعم الله علينا ولا يُدركها إلّا من فقدها، فقد يتعرّض الكثيرون لفقدان الأسنان نتيجة صدمة قوية أو مرض من أمراض اللثة أو فقدان السنّة بسبب مضاعفات التسوس أو السكري، ودائمًا ما ننصح بضرورة بالتعرف على مراحل زراعة الاسنان و تعويض الأسنان المفقودة للحفاظ على صحة الأسنان الأخرى والفك بل والصحة العامة.

من الإجراءات المقترحة لتعويض الأسنان المفقودة هي الزراعة، وفي هذا المقال سنعرض عليك أهم ما تريد معرفته عن خطوات زراعة الاسنان، وأهمية إجرائها وأهم سببين لفشل الزراعة عند بعض الناس وكيفية تجنبهما .. اقرأ السطور التالية بتمعّن.

ما هي زراعة الأسنان؟

زراعة الأسنان هي إجراء جراحي لتعويض السن المفقود، بدءًا من الجذر الذي يتم استبداله بمعدن خاص يلتئم مع عظام الفك، ويتم

استبدال السن نفسه بطربوش صناعي ليقوم ذلك السن بوظيفة السن الطبيعي تمامًا، بل ولا تستطيع تفرقته من الأسنان الطبيعية.

تتكون مراحل زراعة الاسنان من عدة جلسات، وتعتمد بشكل عام على حالة عظام الفك ونوع المعدن المزروع، وقد تستغرق عملية الالتئام شهورًا عديدة.

أهمية زراعة الأسنان

يوضح الأطباء في مركزنا أن زراعة الأسنان ضرورية لتعويض السن المفقود للعديد من الأسباب، وهي:

  • يقوم بنفس وظائف السن الطبيعي تمامًا.
  • تُعطي نفس شكل الأسنان الطبيعية.
  • تمنع فقد العظام.
  • تُعتبر بديلًا أفضل بمراحل من أطقم الأسنان بالنسبة للعديد من الناس.
  • تساعد في إتمام المضغ، وبالتالي الحد من المشاكل المصاحبة مثل الغازات وعسر الهضم.
  • تمنح المريض ابتسامة أكثر جاذبية.
  • تحسين النطق وضبط مخارج الحروف.
  • زيادة الثقة بالنفس.

ما هي مراحل زراعة الاسنان ؟

تنقسم مراحل زراعة الاسنان لعدّة مراحل داخل عيادة علاج الاسنان، وتأتي على رأسها الفحوصات الأولية، ثم خطوات العملية نفسها التي قد تتطلب عدّة جلسات يحددها الطبيب بناءًا على حالتك، وتتضمن الفحوصات الأولية ما يلي:

  • إجراء فحص شامل للأسنان عن طريق الأشعة ثلاثية الأبعاد التي تتيح للطبيب معرفة تفاصيل الفك والأسنان.
  • عمل نموذج مشابه للفك والأسنان.
  • مناقشة التاريخ المرضي والتاريخ الدوائي والقيام ببعض التحاليل مثل تحاليل السكري، وكذلك قياس ضغط الدم.

وفيما يلي ترتيب مراحل زراعة الاسنان:

ترقيع العظم (إذا تطلب الأمر)

قد تكون عظام الفك ليست بالسُمك الكافي لعملية الزراعة، ولذلك تتطلب ترقيع العظم، وترجع أهمية تلك الخطوة إلى أن قوة العضّة تسبب ضغطًا على الفك، وإذا كان العظم ليس بالقوة الكافية لدعم السن المزروع.. فهذا يزيد من احتمالية فشل العملية.

ويستغرق الشفاء وقتًا.. وهو ما يحدد المدة بين تلك المرحلة والمرحلة التي تليها.

تثبيت الزرعة في الفك

الزرعة هنا يُقصد بها ذلك المسمار المعدني القائم بدور جذر السن، ويُصنع من التيتانيوم الذي أثبت جدارته في الالتئام مع عظام الفك، والوقت المقدّر للعملية زراعة عظام الفك من ساعة إلى ساعتين، ويستغرق الشفاء وعملية التئام العظم مع الزرعة عدة أشهر حسب مكانها سواء كانت في الفك العلوي أو الفك السفلي.

تثبيت الدعامة

الدعامة هي الجزء المرتبط بالزرعة الذي يتم تثبيت التاج عليه، ثم يُثبت تاج مؤقتًا لعدة أسابيع.

تثبيت التاج الدائم

وهي آخر مرحلة من مراحل زراعة الاسنان، وهناك نوعان من التيجان، هما: التيجان الثابتة والتيجان القابلة للإزالة.

هل يمكن ان تفشل عملية زراعة الأسنان؟

عملية زراعة الأسنان تحمل نسبة للفشل وهناك سببان رئيسيان لفشل تلك العملية، وهما:

  • التدخين: حيث أثبتت الأبحاث أن نسبة فشل الزراعة بسبب التدخين هي الأكبر مقارنة بجميع أسباب الفشل الأخرى، لذلك يشدد الأطباء على ضرورة الإقلاع عن التدخين قبل العملية وبعدها.
  • عدم ضبط نسبة السكر لمرضى السكري: حيث يعتبر مرض السكري تحديًا لعملية الزراعة، وبالنسبة لمرضى السكري ينبغي استقرار نسبة السكر أولًا قبل بدء العملية.